كان هناك معرض مقام في كلية الاداب وكان به الكثير من بوثات بعضها اجهزه قديمه للكويت وعندما طلب دكتور عيسى صور يتم التقاطها من معرض ونستخدم بعض تقنيات تعديل الصور وقمت بالتقاط صورة بومه من خلفها وعينيها وقمت بالتقاط صورة هاتف قديم في جيل تسعينات وصورة لوحات تم التقاطها لانها تتميز بكثرة لون تجعل الشخص يتلفت على الوانها وكانت تحتاج تعديل باللون و في صورة البومه خففت اضاءه الوان وجعلت يكون بها تباين خفيف ليكون واضح ملمس البومه ولون عينها وفي صورة هاتف قديم كان هاتف ضوء مسلط عليه فقمت بتخفيف اضاءه لتكون اضاءه ليليه طبيعيه وفي صورة لوحات قمت بوضع اطار اسود خفيف وخففت من حدة الوان لانها كانت بارزه جداً الوان بشكل مؤذي عين لتكون الوان لوحات متباينه اكثر باندماج الوانها.

انطباعي عن المقرر

كبدايه موتره عندما تحدث دكتور بأنه ماده صعبه ودسمه ولكن كان قائلها بمادة اتصال مرئي وكانت ماده بها صعوبه بسيطه وليس مما تحدث به دكتور عيسى وكذلك قال جمله ذاتها بانها تتطلب الكثير من جهد من العمل ومن تركيز ولكن عند تعلم برنامج وورد برس بدا انه سهل ولكن يتطلب تركيز بسيط فقط بالبدايه لانها ستصبح مركزنا دوما حيث نقدم به مشاريعنا ولكن دائما يقول دكتور عيسى جمله لتخويف وجعل طالب يبذل مجهود وكذلك لينتج طالب قبل تعليمه بانها ماده فقط وماده بشكل عام سهله لانها سوف نرجع اليها بعد فتره حتى بانتهاء كورس لانه تصوير وصور وتعديلها دارج بحياتنا اليوميه عند مناسبه رجوع لتعديل صوره وقصها وجعل بها اضاءه وتأثير وكتابه نصوص لتبرز بصوره اجمل مما كانت عليه احببت اخذ ماده عند دكتور عيسى لانه يجعلنا نخرج من ماده ونحن متعلمين وليس مبتدئين بالتصوير يجعلنا ندرك صوره من جميع نواحي وكذلك يجعلنا متمكنين من تصوير والجميع تحدث عن اسلوب دكتور عيسى انه حاد تقريبا ولكن رغم انه كذلك الا انه يساعد طالب ويجعله يحاول كذا مره قبل ان يعتمد على غيره وقبل ان يسأل يعتمد على نفسه بإيجاد جواب بنفسه وليس من مساعده اي احد وبالنهايه كتابة المدونه لم تأخذ اكثر من 10دقائق كتابتها